الفصـل الثامن علاقـة قلقـة

الفصل الثامن : علاقة قلقة

المفردات :

  • بلغت : وصلـت 
  • أطبقوا على الحلة : هجموا عليها 
  • معرة : ذل وعار × عزة وكرامة 
  • سرحها : ماشيتها
  • ضجة : جلبة وصوت عال 
  • ينتصف منه : يستوفى حقه منه 
  • الهتاف : الصياح 
  • تنم : تعبر وتدل وتكشف 
  • يضمرون : يخفون × يظهرون 
  • الآباد : الدهور والأزمان م الأبد 
  • يدع : يترك - ليت شعري : ليتني أعلم 
  • أمة : عبدة ج إماء 
  • الندِىّ : مجلس القوم . والمراد (النادي
  • ذريني : اتركيني 
  • ينطوي عليها : يتضمنها أو يشتمل عليها 
  • حنق : غيظ 
  • هيهات : اسم فعل ماضي بمعنى (بَعُد
  • سبيـة : أسيرة 
  • المزاهر : م المزهر وهو (العود) أحد آلات الطرب 
  • نجوى قلبه : حديث فؤاده 
  • تكابرنى : تعاندني 
  • سورة الخمر : شدتها وحدتها 
  • واجمة : حزينـة - الثرثرة : كلام لا فائدة منه 
  • أعـرج : أترقـى 
  • يسبر غور قلبك : يكشف أسراره 
  • لجاجتي : إلحاحي 
  • جثوت: جلست على ركبتى 
  •   لجـة : معظم البحر وتردد أمواجه ج لجج ولجاج
  •   يساورني : يصارعني 
  • برح الخفاء : وضح الأمر 
  • علالتـى : أملى وأنيسي 
  • صحراء بلقعاً : جرداء 
  • الغدران : م الغدير وهو ما اجتمع من الماء 
  • تبرم : ضيق 
  •  يزجى:يسوق 
  • انجلى: انكشف وظهر

    الأسئلة

    س1: ما الأنباء التى بلغت الملك زهير بن جزيمة وهو في طريقه إلى بلاد طيء ؟ وما وقع هذه الأخبار على زهير وجيشه ؟وماذا فعل؟
    (ج) سمع الملك زهير وهو في طريقه إلى بلاد طيء أن الطائيين قد خادعوه وأطبقوا على الحلة في غيبته فحطموها وقتلوا من فيها ، وأسروا أطفالها ونساءها وساقوا سرحها حتى لم يبق فيها بقية إلا حطام البيوت .
    وكان لهذا النبأ وقع الصاعقة على زهير و جيشه فأسرع عائدا ً يعترض الطريق لعله يلقى فيها جيش طيء فينتقم منه أو يلحق بمن هلك من قومه حتى لا تلصق به معرة إلى الأبد
     
    س2:هل وجد الملك زهير فرسان طيء في طريق عودته ؟
      وماالذى حسبه ؟
    لا لم يجد الملك زهير أي فارس في طريق عودته ، وعجب من هذا حتى ظن أنهم خادعوه تلك المرة أيضا ً ، فاتبعوا طريقا ً أخرى حتى لا يلاقوه .
     
    س3:ما سر عجب الملك زهير عند عودته إلى الحلة ؟وماذا قال له شداد؟ علام تدل هذه العبارة ؟
      رأى أهلها في عيد صاخب ووجد قومه يستقبلونه بالبشرى والتهنئة .وقال له شداد: ( لئن كانت لنا بقية فالفضل فيها لعنترة بن شداد )
         وهى تدل على اعتراف شداد الصريح بعنترة ابنا  له
     

    س4: ما موقف كل من ( الشباب  - السادة -  المجتمع كله ) من عنترة بعد اعتراف أبيه به؟
    الشباب هللوا له وصاحوا باسمه كثيرا ً  ، أما السادة فلم يسعهم إلا أن يمدوا أيديهم إلى عنترة يصافحونه ويعترفون بما له من فضل على قومه ، أما المجتمع كله فقد احتفل بعنترة كثيرا ً وكان عنترة في كل احتفال هو واسطة العقد ، ولم يدع العبسيون وسيلة يعبرون بها عن شكرهم لعنترة إلا توسلوا بها .
    و كان شعر عنترة على كل لسان إذا أُنشدت الأناشيد ، وإذا أقبلت الفتيات إلى حلقات الرقص كان غناؤهن  باسم عنترة .
    س5 : لماذا اهتم العبسيون بعنترة ؟
    لاعتراف شداد ببنوته وذلك بعد أن أنقذ قومه من هزيمتهم المحققة أمام الطائيين .
    س6 : ما مظاهر اهتمام العبسيين بعنترة ؟

    أصبح عنترة واسطة العقد في الأسمار والولائم كما أن شعره كان على كل لسان والفتيات كان غناؤهن باسم عنترة 

    س7 : كيف تطورت العلاقة بين عنترة وعبلة ؟ أو ما موقف كل من مالك بن قراد وابنه عمرو وعمارة بن زياد عندما كانوا يرون عنترة وهو يتحدث إلى عبلة .
    لم يستطع مالك ولا ابنه عمرو  أن  يتعرضا له إذا تحدث إلى عبلة ، ولم يستطع عمارة أن يظهر غضباً  إذا هو رآها تجلس إلى جانب ابن عمها أو تسايره أو تناجيه .
     
    س8 :بم تحدث الناس عن عنترة وعبلة ؟
    تحدث الناس في المجالس في همس قائلين : 
  • أما آن لعمارة أن يدع الفتاة لمن أحبها وهتف بها في شعره ؟ وقالوا إن عبلة كادت لولاه أن تصبح أمة سبية في أرض طيء ، وهيهات لعمارة أو غير عمارة أن يستطيع ردها .

    س9 : ماذا قالت عبلة لعنترة حين سألها عن كلام الناس عنها وعن عمارة ؟
     قالت" أف لك ولعمارة  إن الناس لا يزالون يتحدثون في شأنه وشأني ، وليت شعري أي أحاديث الناس تقصد ؟ فليس لهم من همّ في ليل أو نهار إلا أن يتحدثوا "
    س10 : ما حقيقة إحساس عبلة كما تصوره عنترة ؟ وما سبب ذلك؟
    أنها  لا تعجب به وإنما تعجب فقط بشعره وبطولاته وهي تعطف عليه وأنها لا تنظر إليه إلا كما تنظر السيدة إلى عبد يخدمها ، والسبب في ذلك التصورأنها لم تصرح له بحبها .
    س11: لمَ لم تفصح عبلة عن حبها ؟ وما مظاهر ذلك؟
    لم تفصح عبلة عن حبها حياء وخجلا .- ومن مظاهر ذلك أنها قالت لعنترة حين قال لها الويل لعمارة ثم الويل لك ( إنك ترمينى بسهام وتلقى على من الذنوب ما لى ذنب فيه وقولها حين سألها عن رضاها وما رضائى الذى تسأل عنه ؟ فهل أنا إلا فتاة فى بيت أبيها ) .
    س12:حاول عنترة استرضاء عبلة وضح ذلك .
    أسرع وراءها وهو يقول: فى ضراعة عفوا يا عبلة فإن شقائى هو الذى حرك لسانى و إن دمعة من عينيك أفتديها إن استطعت بحياتى ويلى أنا وتعسا لى وحاشاك أن يحل الويل ساحتك يا بنة عمى  وطلب منها أن تعفو عنه وألا تغضب من فلتة لسانه .
     س13 : كيف استدل عنترة على إعجاب عبلة بعمارة ؟
    عندما ذكر قصة الوليمة التي أقامها أبوهاعندما  تقدم عمارة لخطبتها وكيف أنها بالغت في إكرامه .
    س14 : ما سبب غضب عبلة من عنترة ؟ وما رد عبلة عليه ؟وماذا تقصد بردها؟وما أثرذلك على عنترة؟
    غضبت عبلة عندما قال لها عنترة تذهبين إليه كما تذهب الأمة مع سيدها ، وردت عبلة عليه بقولها له " إنما الأمة غيري" . وتقصد بهذه الأمة زبيبة ، وأثر ذلك على عنترة أنه غضب غضباً شديداً وثار على عبلة .
    س15: بم هدد عنترة عبلة في نهاية هذا الحوار ؟ وعلام يدل ؟وما أثر ذلك على عبلة؟
     هددها بأن يرسل لها برأس عمارة ليلة العرس وهذا يدل على حبه الشديد لها وتمسكه بها فمضت عبلة إلى خبائها نافرة باكية  .
     

هناك تعليق واحد:

  1. موره1/3/13 00:40

    نفسى يبق بصوت والصوره

    ردحذف