التشبيه وأنواعه

البلاغة هي : إيصال المعنى إلى السامعين أو القارئين في أحسن صورة من اللفظ . 

  •  علم البديع :ويهتم بطرق تحسين الكلام و تزيينه . ويشمل :
( السجع – الجناس – الطباق – المقابلة – حسن التقسيم – التورية – الازدواج .... )



  •  ويشمل علم البيان : ( التشبيه – الاستعارة – الكناية – المجاز ) . 


أولا : التشبيه


التشبيه :هو عقد مشاركة أو مماثلة  بين شيئين (هما المشبه والمشبه به)في صفة(أو أكثر) مشتركة بينهما هي(وجه الشبه) ويتم ذلك بأداة تسمى أداة التشبيه.


مثل : محمد كالأسد في الشجاعةالبنت كالقمر في الجمال .


أركان التشبيه : (1) مُشَبه : وهو الموضوع المقصود بالوصف ؛ لبيان قوته أو جماله ، أو قبحه .
(2) مُشَبَّه به : وهو الشيء الذي جئنا به نموذجاً للمقارنة ؛ ليعطي للمشبه القوة أو الجمال ، أو القبح ، ويجب أن تكون الصفة فيه أوضح .
(3) ووجه الشبه : وهو الوصف الذي يُستخلص في الذهن من المقارنة بين المشبه و المشبه به، أو هو الصفة المشتركة بين الطرفين المشبه و المشبه به.
(4) وأداة التشبيه : هي الرابط بين الطرفين.
أدوات التشبيه
1 - قد تكون حرفاً ، كـ (الكاف - كأنَّ) .
2 - قد تكون اسماً ، كـ (مثل - شبه - نظير ... ) .
3 - قد تكون فعلاً
 ، كـ (يحاكي - يشبه – يماثل ...) .
            محمد      كـ         الأسد       في الشجاعة    
  مشبّه  + أداة تشبيه +   مشبّه به +     وجه الشبه

أنواع التشبيه
مفرد               و                                 مركب
مفصل    مجمل       بليغ               تمثيلي          ضمني

(أ‌)                 أولاً : التشبيه المفرد : وهو تشبيه لفظ بلفظ .
أنواع التشبيه المفرد
1 – تشبيه مُفَصَّل : عندما نذكر الأركان الأربعة .
مثل :             العلم     كـ       النور       يهدي كل من طلبه
                      مشبّه +   أداة تشبيه  +    مشبّه به     +      وجه الشبه 
وقول النبي-صلى الله عليه وسلم-: 
"المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ".

*فنلاحظ المشاركة التي عقدها النبي-صلى الله عليه وسلم-بين المؤمن والبنيان وهذان هما طرفا التشبيه (المشبه والمشبه به) والكاف أداة التشبيه ووجه الشبه هو التماسك والترابط .     
2 – تشبيه مُجْمَل : وهو ما حُذِف منه وجه الشبه ، أو أداة التشبيه .
  مثل : العلم كـالنور   (حُذِف وجه الشبه )

 العلم نور يهدي كل من طلبه . (حُذِفت أداة التشبيه )


3 – تشبيه بليغ :
 وهو ما حُذِف منه وجه الشبه و الأداة ، وبقي الطرفان الأساسيان المشبه و المشبه به .
مثل : الجهل موت والعلم حياة .
الصور التي يأتي عليها التشبيه البليغ :
أ – المبتدأ والخبر :
مثل : الحياة التي نعيشها كتاب مفتوح للأذكياء .

ب- المفعول المطلق : 

 تحلق طائراتنا في الجو تحليق النسور 

جـ- المضاف(المشبه به) والمضاف إليه(المشبه) :
مثل : ذهب الأصيل على لُجَين الماء . الأصيل (وقت الغروب ) و اللجين (الفضة)
.. أي الأصيل كالذهب والماء كاللجين.




د - الحال وصاحبهـا :مثل : هجم الجندي على العدو أسداً .


هـ- اسم إن وخبرها : مثل : إنك شمس .

 تذكر : 


الركنان الأساسيان في أركان التشبيه الأربعة هما: (المشبه والمشبه به ) ، وإذا حُذِفَ أحدهما أصبحت الصورة استعارة ؛ فالاستعارة تشبيه بليغ حذف أحد طرفيه .
- أما أداة التشبيه ووجه الشبه فهما ركنان ثانويان حذفهما يعطي التشبيه جمالاً أكثر وقوة .
(ب) ثانياً : التشبيه المركب
أنواع التشبيه المركب :
1 – تشبيه تمثيلي :هو تشبيه صورة بصورة ووجه الشبه فيه صورة منتزعة من أشياء متعددة .
مثل : قول الله تعالى : (مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ )(البقرة: من الآية261) .

شبه الله سبحانه وتعالى هيئة الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ابتغاء مرضاته ويعطفون على الفقراء و المساكين بهيئة الحبة التي أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة ، والله سبحانه وتعالى يضاعف لمن يشاء 


2 – تشبيه ضمني :وهو تشبيه خفي لا يأتي على الصورة المعهودة ولايُصَرح فيه بالمشبه و المشبه به ، بل يُفْهم ويُلْمح فيه التشبيه من مضمون الكلام ، ولذلك سُمّي بالتشبيه الضمني ، وغالباً ما يكون المشبه قضية أو ادعاء يحتاج للدليل أو البرهان ، ويكون المشبه به هو الدليل أو البرهان على صحة المعنى .

باختصار التشبيه الضمني قضية وهي (المشبه) ، والدليل على صحتها (المشبه به) .

مثل قول الشاعر:
          اصــــــــــــــــبر على كيد الحــسود          فــــإن صبــــــــــرك  قاتــلــــــــــــــه
          فالـــــــــــــــنار تأكـــل بعضـــــــها          إن لـــم تجـد مـــــا تأكــلــــــــــــــــــه

تذكر :
التشبيه الضمني لا تذكر فيه أداة التشبيه أبداً ، بينما التشبيه التمثيلي غالباً تذكر فيه أداة التشبيه " مثل " .
سر جمال التشبيه: (التوضيح أو التشخيص أو التجسيم) .

‏هناك 3 تعليقات:

  1. غير معرف10/12/12 22:09

    شكرا لكم

    ردحذف
  2. غير معرف12/10/13 15:32

    شكرا لك أستاذتنا الفاضلة على هذا التوضيح المبسط والمفيد لدرس التشبيه, لكن هناك ملاحظة كان بودي الإشارة إليها وهي كون سر جمال التشبيه يكمن في الإيجاز كما في التشبيه البليغ, وفي المبالغة أحيانا وفي المهارة في تخير العلاقة بين المشبه والمشبه به, أما أثره في الكلام فيتجلى في التوضيح وتقريب المعنى إلى ذهن المتلقي...
    بوركت

    ردحذف
  3. غير معرف22/12/13 15:11

    thanks on what do you it

    ردحذف