الأفعال التامة والناقصة

أولا: كان وأخواتها أفعال ناقصة ناسخة

الأمثلة:
1- ظل المطرُ منهمرا .               2- صار المهندسُ مشهورا.
3- مابرح المؤمن صابرا.            4- أمسى البحرُ هائجا.
5- أصبح الخيرُ منتشرا.              6- ليس بين العرب جبان.
7- كن حريصا.                        8- سيظل العالمُ هاديا.

الأفعال الناسخة تدخل على المبتدأ والخبر.
 فترفع الأول ويسمى اسمها وتنصب الثاني ويسمى خبرها.
وتسمى ناقصة ؛ لأنها لاتكتفي بمرفوعها بل تطلب منصوبا.

أخوات كان هي:

{ بات - أمسى - أصبح - أضحى - ظل- صار - مازال - مابرح - مافتئ - ماانفك - ليس - مادام }

**( كان - أمسى - أصبح - أضحى - بات - صار ) 
     يعمل المضارع والأمر منها عمل الماضي .
** أما أفعال الاستمرار ( مازال - مابرح - مافتئ - ما انفك )
فلا يأتي منها إلا المضارع ويعمل الماضي
 ولابد أن تسبق أفعال الاستمرار هذه بنفي أو نهي .
** أما ( ليس - مادام ) فيلازمان صيغة الماضي.


ثانيا: كان وبعض أخواتها تأتي تامة

( تامة أي تكتفي بمرفوعها الفاعل ولاتحتاج إلى خبر )

الأمثلة :
1- ( ألا إلى الله تصير الأمورُ )-----> تعرب فاعل
2- وقف الحارس مكانه ومابرحه -----> الفاعل ضمير مستتر تقديره هو.
3- ( فسبحان الله حين تمسون - وحين تصبحون )----> واو الجماعة في محل رفع فاعل.
4- لو ظل الصراعُ لأدى إلى الدمار----- >  فاعل مرفوع
5- حارب الجنود فكان النصرُ-----> فاعل مرفوع
تأتي كان تامة غير ناقصة ولاناسخة إذا اكتفت بمرفوعها ولم تحتج إلى منصوب ويتم المعنى بهذا المرفوع الذي يعرب فاعلا ويكون معناها ( وُجِــدَ ) وأخواتها التي تكون مثلها في هذا الاستعمال:

{ أصبح - أمسى -بات - صار - أضحى - برح - ظل - انفك - دام }

أما ( ليس - فتئ - زال ) فلا تأتي إلا ناقصة دائما.

هناك 6 تعليقات:

  1. مشتاقة للعلم9/12/09 23:18

    ربنا يكرمك يارب استفدت جدا من الشرح يا استاذة ونفسي اجد شرح المشتقات

    ردحذف
  2. مرحبا بك مشتاقة للعلم وإن شاء الله أضع المشتقات تباعا فتابعي معنا

    ردحذف
  3. ربنا يكرمك
    ( أما أفعال الاستمرار ( مازال - مابرح - مافتئ - ما انفك )
    فلا يأتي منها إلا المضارع ويعمل الماضي)

    لم أفهم مغزى هذا الكلام ارجو شرحكم

    ردحذف
  4. غير معرف9/8/14 20:12

    اكتير حلو

    ردحذف
  5. أنا استفدت وتعلمت

    ردحذف
    الردود
    1. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

      حذف